- - -

27 abr. 2009

أول فيلم عن الموريسكيين ...ومحنة التهجير

عزالدين الهيشو
في سابقة هي الأولى من نوعها في إسبانيا يخلّد البيت العربي الذكرى المئوية الرابعة لطرد المسلمين الموريسكيين من الأندلس سنة 1604، على يد قوات الملك فليب الثاني الذي أصدر مرسوما ملكيا بطردهم. ويعرض الفيلم يوم 28 أبريل في مدريد.
والموريسكيون هم المسلمون من أصول إسبانية الذين تم تعميدهم قصرا بمقتضى مرسوم ملكي المؤرخ بتاريخ 14 من فبراير/ شباط 1502، لكن الموريسكيين حافظوا على ثقافتهم العربية وديانتهم الإسلامية ولكنهم اضطروا لكتمنها مما جعلهم محط ملاحقة ومتابعة من طرف الكنيسة و الملكية إلى أن تم طردهم. واختلف المؤرخون الأسبان حول عدد المطرودين فهناك من يحدد العدد في ثلاثين ألفا وهناك من يختزله في عشرة آلاف.
وقد قام البيت العربي بالتعاون مع بعض القنوات الإسبانية بإنتاج فيلم "المطرودون : مأساة الموريسكيين" الذي أنتج خصيصا لهذه المناسبة. وهو فيلم يستعمل منهجية وثائقية في قالب درامي، فيلم يوظف الدراما لسرد هذا الحدث المأساوي. قصة الفيلم تبدأ عندما يجد خون و هو شاب مدرس لمادة التاريخ مخطوطات قديمة مخبأة في خزانة في منزله. مخطوطات قديمة مكتوبة باللغة العربية ولكن بكلمات إسبانية، يضطر خون إلى طلب مساعدة أحد الأخصائيين من أجل معرفة مضمون هذه المخطوطات، التي تحكي معاناة عائلة عزيز أحد الموريسكيين وقصة تهجريهم إلى تونس، ويقرر خون السفر إلى تونس باحثا عن كيفية استقبال أهل شمال إفريقيا للزوار الجدد. .
وسعى المخرج "ميغل لوبس لورك" أن يرسم للمشاهد صورة لما عاناه الموريسكيون من اضطهاد أثناء رحلة طردهم من خلال إعادة تصوير فصول رحلة عائلة عزيز.ويسعى البيت العربي من خلال إنتاج هذا العمل السينمائي إلى كشف النقاب عن صفحات منسية من التاريخ المشترك. ومن أجل استعادة الذاكرة المشتركة بين الموريسكيين و الأسبان ضد التعصب. ومن أجل نشر قيمة التنوع والتعدد الثقافي، ودعوة للأسبان للمصالحة مع جزء من تاريخهم الظالم سعى البعض إلى التنصل منه وإنكار أحداثه.
ويهدف البيت العربي من خلال العرض المجاني وعرضه أيضا في القنوات الإسبانية إلى خلق وعي بما حدث للموريسكيين في الماضي و ضرورة مراجعة تلك الأحداث بعين الحاضر، ولعل المثال الصارخ الذي حدث في أوروبا هو النموذج اليهودي الذين حصلوا على اعتذار رسمي عما عانوه من طرد وتهجير من إسبانيا. وقد لعبت السينما والفن عموما دورا كبيرا في إقناع الرأي العام الأوروبي بقضية التهجير والهولوكوست. فهل أن عرب أسبانيا انتبهوا متأخرين إلى دور السينما في التعريف بفصول تاريخهم ..؟


شاهد بعض مقاطع هذا الفيلم في هذه المدونة في ركن الفيديو NB

0 commentaires :

Publicar un comentario

Libros

__

Statistics

free counters

License

Licence Creative Commons Los Moriscos De Túnez de http://moriscostunez.blogspot.com est mis à disposition selon les termes de la licence Creative Commons Attribution - Pas d’Utilisation Commerciale 3.0 non transposé.

NB: Los trabajos son responsabilidad de los autores y su contenido no representa necesariamente la opinión de Los Moriscos De Túnez--- المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموريسكيون في تونس

Copyright © Los Moriscos De Túnez الموريسكيون في تونس | Powered by Blogger

Design by Anders Noren | Blogger Theme by NewBloggerThemes.com