- - -

15 feb. 2018

RECORDAR LA GUERRA, CONSTRUIR LA PAZ Congreso Internacional, 450 aniversario de la Guerra de las Alpujarras. 21, 22, 23 Y 24 DE NOVIEMBRE DE 2018


BIENVENIDA

La noche de Navidad de 1568 tambores de guerra resuenan en las ciudades, valles y montañas del Reino de Granada. Moriscas y moriscos renuevan su juramento a los antiguos reyes y se levantan contra la Corona y la Iglesia que encarnan el monstruo de sus desdichas. A las ya antiguas discriminaciones se suma en los últimos años la expropiación, la pobreza y la creciente presión religiosa. El levantamiento fue aplastado y, con la derrota, las mujeres y varones de la nación morisca, extrañados del Reino, dispersados por Castilla.
La guerra de las Alpujarras y la posterior expulsión de la comunidad morisca del Reino de Granada marcará para siempre a este territorio. Por un lado, las heridas de las diferentes acciones de guerra, recordada por las crónicas, la riqueza diezmada, las bajas civiles y militares contadas por cientos… De otro, la consecuencia de la medida quirúrgica puesta en marcha por la Corona, el extrañamiento de la población autóctona, dejando un territorio vacío y sin gentes que debió ser repoblado con familias provenientes de todos los otros reinos peninsulares. Finalmente, no es posible olvidar, el destino de las gentes que arrancadas de su tierra, esclavizadas o libres, quienes debieron empezar una nueva vida en un territorio desconocido. Muchos no llegaron a su destino, otros rememoraban en sus leyendas y canciones ese pasado ya mítico de Granada.
En el año 2018 se cumplirán 450 años de aquella guerra que asoló y trasformó al reino de Granada pero que también contribuyó a hacer de España lo que hoy es. Además, esta guerra, que puede calificarse como el episodio español de las guerras de religión europeas, ha sido explicado por la historiografía como el ejemplo más claro del enfrentamiento étnico-religioso, de la guerra como única alternativa en la construcción de la sociedad ideal proyectada por el estado moderno y la iglesia contrarreformista. El otro, que además es el infiel, debe ser erradicado del cuerpo social si ese cuerpo ha de sobrevivir. Hoy en día que la guerra sigue siendo parte de nuestra vida cotidiana, que el racismo y la xenofobia se refuerzan, cuando los relatos interesados culpabilizan al Islam… Se hace preciso recordar la guerra para construir la paz.
La Universidad de Granada, la Mancomunidad de Municipios de la Alpujarra Granadina y el Centro de Estudios Históricos del Valle de Lecrín y Alpujarra organizan este Congreso, y cuentan con la colaboración de la Junta de Andalucía, la Diputación de Granada, Diputación de Almería, y otras que se suman como promotoras de un congreso internacional donde pensar sobre la guerra y la construcción de la paz, con el fin de pensar nuestra historia desde todas las experiencias y miradas, sin exclusiones; pensar nuestro presente a la luz de ese pasado para comprender las tensiones y conflictos y evitar la exclusión y la desigualdad; poner en común nuestros conocimientos actuales de la sociedad española del periodo pero también de aquellos fenómenos sociales que aún tensionan nuestra sociedad; revalorizar el territorio y la experiencia de la guerra y la reconstrucción subsiguientes así como incardinar esa experiencia en las necesidades sociales y económicas del hoy de nuestras comarcas.



FECHAS IMPORTANTES

  • 16 NOV 2017
    Lanzamiento de la web y convocatoria del congreso
  • 01 JAN 2018
    Inicio del proceso de inscripción
  • 15 APR 2018
    Fecha límite para recepción de propuestas de comunicaciones
  • 06 MAY 2018
    Aceptación o rechazo de las propuestas de comunicación
  • 28 OCT 2018
    Envío de textos completos para el Congreso
Fuente: congresos.ugr.es/450alpujarras

12 feb. 2018

ARABIC CODICOLOGY: THE ISLAMIC MANUSCRIPT HERITAGE IN THE EL ESCORIAL COLLECTION


The V edition of the Intensive Summer Course Arabic Codicology: the Islamic Manuscript Heritage in the El Escorial Collection, co-organised by the European Research Project SICLE and the Fundación General UCM, aims to provide the students with the basic codicological knowledge and the research procedures they will need when studying and analyzing Arabic manuscripts, as well as at providing them with a familiarity with the libraries of the Arabic Islamic world in Medieval and Modern times, more especially that which belonged to the Moroccan sultan Muley Zaydān. In order to make sure that the training is comprehensive and effective, the course programme has been designed in such a way that the students can apply step by step the knowledge they acquire and develop their analytical abilities with the manuscripts.

The Royal Library of the El Escorial monastery houses the most important collection of Arabic manuscripts in Spain, one of the most interesting ones in Europe. The location where the Complutense University summer courses take place is, thanks to its closeness to the library, particularly valuable as far as the aims of this course are concerned since practical training will be organized there, thanks to the collaboration which has been set up with the library. 

The course will be taught by the specialists of Arabic manuscripts, the professors François Déroche (Collège de Frace) and Nuria Martínez de Castilla (École Pratique des Hautes Études), also director of the course. It provides a global overview of the field, thus proving a groundbreaking programme in the frame of Arabic codicological studies, mainly due to its practical approach and to the quality and diversity of the examples which will be examined during the course. It intends to answer the growing interest among scholars and professionals with the international stance required by Arabic codicological studies. It is sponsored by the European Research Project SICLE ("Saadian Intellectual and Cultural Life", ERC 670628) and is designed for historians, art historians, philologists, documentalist, antiquarians, curators, bibliophiles, conservation specialists, etc., preferably with a Master's degree. 

The hands-on sessions imply that the number of students cannot exceed 16. For this reason, a short CV and a motivation letter explaining the interest in the course are required; they will be taken into account during the selection process. The course will be given in English in its entirety. Students have thus to be proficient in this language in order to successfully attend the course.

Nuevo libro: DE ÁVILA A LA MECA. EL RELATO DEL VIAJE DE OMAR PATÚN 1491-1495


Autores: CASASSAS CANALS, XAVIER - VILLANUEVA ZUBIZARRETA, OLATZ - DE TAPIA SANCHEZ, SERAFIN - JIMENEZ GADEA, JAVIER - ECHEVARRIA ARSUAGA, ANA 

Este libro recoge el estudio y el primer relato conocido de la peregrinación a La Meca de dos musulmanes castellanos a finales de la Edad Media. Constituye una fascinante narración de un viaje por las tierras del Mediterráneo, desde el occidente cristiano hasta el oriente musulmán, de encuentro entre diferentes culturas y religiones y de descubrimiento de lugares míticos para cristianos y musulmanes. 
Omar Patún y Muhammad del Corral partieron de Ávila en otoño de 1491 para hacer la peregrinación a La Meca, lo que constituye uno de los cinco preceptos u obligaciones del creyente musulmán. Las complicaciones y dificultades del viaje hicieron que los castellanos deambularan por tierras de uno y otro lado del Mediterráneo durante más de cuatro años, viviendo experiencias únicas y extraordinarias. A su vuelta, y a su paso por tierras aragonesas, muy probablemente narraron sus aventuras a algunos correligionarios, y alguno de ellos puso por escrito (en lengua castellana y escritura arábiga, lo que se conoce como aljamiado) lo narrado por Patún. Esto explicaría que el manuscrito se encontrara entre los libros de un alfaquí de la villa turolense de Calanda, hoy conservado y custodiado en la Biblioteca de las Cortes de Aragón.
El relato del viaje de Patún y del Corral es un excepcional documento para conocer y analizar nuestro pasado intercultural, en especial el que tiene que ver con el Islam, pero también para comprender y orientar nuestro presente multicultural y plurirreligioso.

Fuente: http://www.publicaciones.uva.es

5 feb. 2018

CFP: The Conversos and Moriscos in Late Medieval Spain and Beyond: Volume IV, New-Christian Non-Conformism


Type: Call for Papers
Date: March 1, 2018
Subject Fields: 
Spanish and Portuguese History / Studies, European History / Studies, Latin American and Caribbean History / Studies, Jewish History / Studies, Early Modern History and Period Studies
I am soliciting essays for the fourth volume of The Conversos and Moriscos in Early Modern Spain (a peer-review series published by Brill Academic Press). The essays should be on an aspect of New Christian socio-religious non-conformism, and between 6,000 and 10,000 words, including footnotes. Those interested in submitting an essay for the publication should send a five hundred word abstract to Kevin Ingram: kingram3@slu.edu.

Source: networks.h-net.org

25 ene. 2018

تحقيق كتاب ناصر الدين على القوم الكافرين: مُحاولات الإحتكار و"النقد التجاري"


د.حسام الدين شاشية
أستاذ مُساعد بقسم التاريخ، جامعة صفاقس، تونس
باحث زائر بجامعة هارفارد، الولايات المُتحدة الأمريكية
من الجميل والمُبهج أن يكُون هُناك نقاش بين الباحثين وبين أجيال مُختلفة، خصوصًا في عالمنا العربي الذي يغيبُ عنهُ في الغالب النقاش العلمي الرصين، وتحكمهُ الأهواء والذوات المُتضخمة. وفي هذا الصدد "شرّفنا" الأستاذ قاسم السامرائي بكتابة مقال شمل "بالنقد" تحقيقنا لكتاب "ناصر الدين على القوم الكافرين: نسخة مكتبة جامع الأزهر"، الصادر سنة 2015، وعنّون مقالهُ بـ: "بكتاب ناصر الدين على القوم الكافرين لأحمد بن قاسم الحجري الأندلسي...بين التحقيق النقدي العلمي والتحقيق التجاري" )منشورات الجمعية المغربية للدراسات الأندلسية، 2017، صص250-233)
يُشيرُ الأستاذ السامرائي في بداية مقالهِ "النقدي" إلى المجهود الكبير الذي يبذلهُ الباحث في تحقيق أي مخطوط، ويُصرح بأن هدفهُ ليس التجريح أو البخس فيقول:"وأودُ أن أوضح مُقدمًا بأنني لستُ معنيًا هنا في نقد أو تجريح أحد من المُحققين أو أن أبخس حقوقهم في ما حققوهُ، فإن كل واحد منهم بذل ما في وسعه من الجهد فأحسن أو أساء...فلم يسلم نصٌ محققٌ في الوجود من خطأ أو وهم أو عُوار...".
لكن للأسف هذا ما فعلهُ بالضبط مع تحقيقنا، حيث جعل تحقيقهُ هو والأستاذان الهولنديان خيررد فيخرز وبيتر شورد فان كوننكز الوحيد الذي لا تكادُ تشوبهُ شائبة، أوكما يسميه في العنوان: "التحقيق النقدي العلمي"، مُعطيًا بعض الفضل للأستاذ محمد رزوق الذي كان أول من حقق مخطوط دار الكُتب المصرية، ولكنهُ هو أيضًا لم يسلم من التهجُم، مُلمحًا إلى أنهُ في تحقيقهِ الثاني سنة 2004 قد عاد إلى تحقيق السامرائي وزملائه المنشور سنة 1997 ولكنهُ لم يذكر ذلك، وهو ما يُعتبر في المجال الأكاديمي "سرقة علمية". أتركُ للأستاذ رزوق الرد على هذه التهمة، التي أُنزههُ عنها، باعتباره من رواد البحث في موضوع الموريسكيين، وأول المُحققين اهتمامًا بالحجري ومخطوطه ناصر الدين على القوم الكافرين.
"شرّفنا" الأستاذ السامرائي بتخصيص الجانب الأكبر من مقاله "لنقد" تحقيقنا، فبدأ بالقول بأن النسخة التي اعتمدناها "مُختصرة وناقصة"، كأننا لم نُشر إلى هذا الموضوع في مُقدمة تحقيقنا، ولم نُؤكد أن الهدف من عملنا هو نشر النسخة المصرية أو الأزهرية من مخطوط ناصر الدين، أي النسخة الأولى، لنسمح للقارئ بمقارنتها مع النسخة التونسية المنشورة، وقد قمنا بالفعل بالمقارنة مع تحقيق الأستاذ رزوق من خلال الهوامش بالإشارة إلى مواضع الزيادة والنقصان.
كذلك يُعيب علينا الأستاذ السامرائي أننا في عملية المُقارنة لم نعُد لتحقيقه وزملائه المنشور سنة 1997، أو أننا عُدنا إليه، لكننا لم نُشر له صراحةً. في الحقيقة اختيار نسخة الأستاذ رزوق في عملية المُقارنة قام على أساس أنها آخِر تحقيق تم لكتاب ناصر الدين، أي سنة 2004، كما أنها منشورة في العالم العربي ومُتاحة للقارئ العربي، في حين أن تحقيق سنة 1997 منشور في إسبانيا وغير مُتاح كما يجب للقارئ العربي. أما الإشارة إلى أننا عُدنا لتحقيق السامرائي وزملائه ولم نُشر إليه صراحةً، فأظن أن لا شيء يدعونا للقيام بهذا الأمر، خصوصًا وأن اختيارنا قد كان منذ البداية على نسخة الأستاذ رزوق.
ثانيًا: يتطرق الأستاذ السامرائي لقسم الملاحق، مُحاولاً أن يبخسهُ حقهُ أو قيمتهُ، فيقول:"...وهذه الملاحق كلها معروفة ومنشورة" ص240، فيُشير إلى أن رسالة الحجري إلى الموريسكيين بإسطنبول قد نشرها الأستاذ خيررد فيخرز في سنة 1988 مُترجمة من الإسبانية إلى الانجليزية، ولا يُشير إلى أنها وكما أشرتُ في مُقدمة التحقيق قد نُشرت سنة 1996 في لغتها الإسبانية القديمة غير مُحققة، فهل يعني نشرُها مُترجمة للانجليزية غياب أي ضرورة أو فائدة لنشرها باللغة العربية ووضع حواشي لها؟ هل نتوقف عن تعريب الكُتب والمقالات المُترجمة من الإسبانية إلى الانجليزية؟ أترك للقارئ العربي الإجابة.
أيضًا يقول بأن رسالتّي الحجري التين أعدنا نشرهما منشورتان من قبل، وهو أمر أشرنا إليه وأحلنا للإحالة نفسها التي يُحيل إليها الأستاذ السامرائي. مرة أخرى أقول هدف الكتاب هو القارئ العربي، والرسالتان منشورتان في مقال باللغة الأنجليزية وأيضًا بدون حواشي، وبهما بعض الأخطاء في التحقيق، لذلك أعدنا نشرهما، ولا أظن أن الوثيقة التي نُشرت مرة لا يجبُ إعادة نشرها مرة أخرى.
كذلك يرى الأستاذ السامرائي أن لا فائدة من تحقيقنا لخاتمة كتاب: "العز والمنافع للمجاهدين في سبيل الله بالمدافع"، التي اعتمدنا في تحقيقها على نُسخة موجودة في الجزائر وأخرى في تونس)هذه الخاتمة لا توجد في كُل مخطوطات "العز والمنافع"(، مُؤكدًا أن إحسان الهندي قد نشر تحقيقًا لكُل الكتاب سنة 2013. في الحقيقة قبل إحسان الهندي بسنين عديدة، وبالتحديد في سنة 1950 تم نشر هذه الخاتمة وترجمتها للأنجليزية من قبل الأستاذ ليوناردو هارفي، لكن رأينا أنهُ من الواجب علينا إعادة تحقيقها لبعض أخطاء المُحقق الأول، ولتوفر نُسخ الخاتمة لدينا، أما أسبقية تحقيق إحسان الهندي فلا تمنع غيرهُ من التحقيق ولنا هنا مثال أسبقية الأستاذ رزوق في تحقيق مخطوط ناصر الدين ثم من تبعهُ من محققين على غرار الأستاذ السامرائي وغيرهِ.
ما غاب عن الأستاذ السامرائي وبالإضافة إلى كُل التوضيحات التي قدمتها فيما يتعلق بقسم الملاحق، أن الهدف منها هو جمع كتابات أحمد بن قاسم الحجري المُتفرقة، بتعريبها أو تحقيقها أو إعادة تحقيقها لتكون مُتاحة للقارئ في كتاب واحد، ما يجعل الوصول إليها ومُتابعة مسار المُؤلف أوضح وأسهل. وهنا أيضًا أترك للقارئ العربي أن يُقيم قيمة هذه الملاحق.
بعد ذلك يتوجه الناقد إلى ما يُسميها "الهفوات النحوية والتاريخية"، وكأن أي عمل لا يخلو من هذه الهفوات، مُستعرضًا بما لا يليق عضلاتهِ اللغوية، فبداية أجيبهُ بأني أستاذ تاريخ ولستُ أستاذ لغة عربية، ثم أن التدقيق اللغوي مسؤلية الناشر. أما الأخطاء "الشنيعة" التي تجعل سيد اللغة وملك التحقيق يدعو لمحاكمتنا لغويًا، مُتتبعًا الأخطاء بصفحاتها وحواشيها، أننا عِوض أن نكتُب "تسعًا وعشرين" كتبنا "تسع وعشرين"، وعِوض أن نكتُب "...حيثُ تعرف، كتبنا "...أين تعرف"، أو عِوض أن نكتب: "ذي أصل" كتبنا "ذو أصل". حقًا أخطاء شنيعة تجعل سيبويه يتقلبُ في قبرهِ مُحتارًا وخائفًا على مصير اللغة العربية من تطاولنا عليها.
أيضًا يستعرض الأستاذ السامرائي الكلمات التي لم نُوفق في قرائتها على غرار أننا قرأنا "...وخصوّا به أنفسهم" أنها "وحضّوا به أنفسهم" وغيرها من الكلمات التي كانت شديدة الغموض في المخطوط.
أما الهفوات التاريخية، فهي أننا قد أخطأنا في المكان الذي تعرف فيه الحجري على المستشرقين اربينوس وخليوس، حيث قلنا:
"بعد ذلك كلفه مولاي زيدان بمهمة المرافعة عن الموريسكيين الذين نهبهم ربابنة السفن الفرنسية ، فزار خلال هذه المهمة العديد من المدن الفرنسية، كباريس، بوردو وليون، والهولندية كأمستردام، لايدن ولاهاي، أين تعرف على المستشرقين الهولنديين: طوماس أربنيوس  وياكوباس خوليوس".
فهل يُفهم من هذه الجملة ما معناهُ أنهُ تعرف على المستشرقين في لاهاي كما فهمها السامرائي أم أن المقصود أنهُ تعرف عليهما خلال المُهمة التي كلفهُ بها مولاي زيدان؟
الأمر الثاني أننا قد أخطأنا في ناسخ مخطوط الأزهر، فقلنا أنهُ الشيخ حسن بن محمد العطار، وهذا النقد في محلهِ، حيث أننا لم نوفق في تحديد الناسخ، لكن على الأقل ما يُحسبُ لنا أننا قد بيّنا أهمية اعتناء شيخ الأزهر حسن العطار بنسخة الحجري، وما يمكن أن يكون لمطالعتها من تأثير على أفكاره التنويرية، والإنفتاح على الآخر. هذه النقطة المهمة جدًا لا نجد لها أي إشارة في التحقيق الجديد للأستاذ السامرائي وزملائه.
يعود الناقد إلى الإشارة إلى أننا لم نُحسن قراءة بعض الكلمات التي تؤكد أن مخطوط جامع الأزهر ناقص، وكأننا مرة أخرى لم نُشر إلى ذلك في التقديم، ولم نطلع بصفة مباشرة –على عكس الأستاذ السامرائي الذي اكتفى بالنسخة الموجوة على شبكة الأنترنات- على كُل المُجلد الذي يضُم مخطوط ناصر الدين على القوم الكافرين بمكتبة جامع الأزهر، حيث ضم هذا المُجلد أيضًا رحلة العياشي...
أيضًا يلُوم علينا الناقد أننا قد وضعنا الإضافات والتصحيحات والتعاليق في الحواشي، وهو اختيار رأينا أنهُ أفضل لمُتابعة تطور النص، من الكتابة الأولية إلى الإضافة إلى التصحيح، والتعليق، كما أبرزنا كل مرة في الحواشي أهمية هذه التصحيحات وقيمتها.
في نهاية هذا المقال "النقدي" يختم الناقد بالقول أنهُ "منّ" علينا بأنهُ لم يُراجع إلا الهوامش ولم يتعرض للنص المُحقق. نطمأنهُ بأنهُ ربما سيجد أخطاءً في النص المُحقق، لكنهُ سيجد شجرة خضراء ذات أغصان وأوراق، ثرية بالتفسيرات وتعريفات الأماكن والأعلام والفهارس وغيرها، لا كالنص العربي في تحقيقهِ، المُفتقر بصفة تكاد تكون كلية لتعريف الأماكن والأعلام وغيرها من التعاليق والفهارس الضرورية في أي تحقيق.
هنا سأعود قليلاً لعملية التحقيق، فمخطوط جامع الأزهر كان موجودًا على شبكة الأنترنات مُنذُ على الأقل سنة 2005، وقد نشرتُ رابط تحميلهِ على مُدونتي "الموريسكيون في تونس" مُنذ سنة 2009، ورغم ذلك فإنهُ لم يلقى عناية من أي أحد ولم تتطرق لهُ أي دراسة تقريبًا، ثم وفي سنة 2012 وعندما كنت أقوم بتحقيق النسخة المصرية، علمتُ من الأستاذ خيررد فيخرز بأنهُ يقوم ومن معهُ بإعادة التحقيق. فماذا كان علي أن أفعل؟ أتوقف عن التحقيق، لأن الحجري ومخطوطاته مُلك لجماعة بعينها؟
التحقيق الجديد للأستاذ السامرائي ومن معهُ اجتمع حولهُ ثلاثة أساتذة أكفاء، تكاثفت جهودهم وتعاونوا على فك ألغاز المخطوط وترجمتهِ، وإصلاح أخطاء بعضهم البعض، وتلافي أخطاء التحقيق الأول، هو في مستوى المُقدمة المدونة باللغة الانجليزية مُمتاز وبه مُراجعة وافية وشافية للسيرة الذاتية للحجري وكتاباتهِ، وهنا أتسائل: أي دور للأستاذ السامرائي في هذه المُقدمة؟ وفي الحواشي المُضافة إلى النص الانجليزي؟ والترجمة؟ لا لشيء إلا لكي نعرف من نُناقش أو لمن نتوجه بالسؤال حول ما يسميها بـ "الهفوات التاريخية" أو عدم التوفيق في ترجمة بعض المعاني.
مثلاً من نُناقش حول هذه الترجمة:
النص العربي: "وأما الحوائج التي كانت مطروحة ببرضيوش التي نهب الرايس لأهل الحجر الأحمر، فاتصلنا به بعد أن جاز علينا نحو العام ونصف، بنحو ألف أوقية فضة على الحساب المغربي، والثلثين منها ذهب في ورق الخصام مع القضاة والكُتاب وغير ذلك".
أي المقصود أن  التعويضات التي حصّلها الحجري للموريسكيين كانت حوالي 1000 أوقية، ثلُثاها تم أنفاقهُ في مصاريف القضية.
ولكن في النص الانجليزي نجد "الثلُثين"Tow-thirds قد أصبحت 30 وفعل "ذهب" بمعنى "أُنفق" Spent قد أصبح معناها "الذهب" Gold، ما أخل جوهريًا بالمعنى، فكانت ترجمة الأستاذ السامرائي وزملائه على الشكل التالي:
 “…at the expenses of circa 1000 silver uqiya according to the Maghribi calculation, together with 30 of them in gold, [in payment] of the papers of complaint together with the judges, the secretaries, etcetera (p.215)
ومن نُناقش في أن المقصود بأحمد الشريف الحنفي الذي بارك أو أجاز النسخة التونسية من كتاب ناصر الدين وترجمة كتاب العز والمنافع هو ليس كما ذُكر في تحقيق الأستاذ السامرائي وزملائه أحمد الشريف الحنفي الأندلسي ص72، بل هو المُفتي أحمد الشريف الحنفي التركي الذي تولى الإفتاء بعد وفاة أستاذهِ رُمضان أفندي، ثُم تلاهُ مصطفى بن مصطفى الزهري، كما يذكر حسين خوجة في ذيل بشائر أهل الأيمان والوزير السراج في حُللهِ، أما ما ذكرهُ بيرم الثاني في كتابه "شرح الشيخ بيرم الثاني على نظمة في المفتين الحنفية بتونس " المُتأخر عن حسين خوجة والسراج فهو لا يستند إلى أي مصدر تاريخي، وحتى مخطوطات أحمد الشريف الحنفي الاندلسي لا نجد فيها أي وصف لهُ بالمُفتي. )ناقشنا هذا الموضوع في رسالة الدكتوراه وفي مقالات أخرى وأحلنا بدقة على المراجع والمصادر التي اعتمدناها لتأكيد هذا الاستنتاج(.
كذلك في مقالهِ "النقدي" يقول الأستاذ السامرائي أنهُ قد: "تبين لنا أن الحجري  كتب رحلة الشهاب إلى لقاء الأحباب قبل وصولهِ إلى مصر ولما قرأها على الشيخ الأجهوري المالكي، وجدها طويلة فطلب منهُ..." اختصارها ص234 ، أي أن تأليف كتاب الرحلة لم يُكن بطلب من الشيخ الأجهوري، ولم يكن في مصر، في حين أن الحجري يُؤكد بصريح العبارة أن التأليف كان في مصر وبطلب من الأجهوري، يقول: "وطلب مني غير واحد من العُلماء أن أعمل تأليفًا بذلك، ولم يتفق العمل، إلى أن أمرني شيخنا وبركتنا بمصر المحروسة بالله الشيخ العلامة الشهير علمهُ وثناؤه في الأقطار والبُلدان: علي بن محمد المدعو زين العابدين بن الرحمن عبد الرحمن الأجهوري المالكي  فأجبتهم  بأكثر مما طلبوا، وجعلتُ التأليف رحلة، وسميتها برحلة الشهاب إلى لقاء الأحباب".
من جهة أخرى في مقدمة تحقيق السامرائي وزملائهِ لم يقع تخصيص إلا تقريبًا ورقة ونصف للحديث عن مخطوط جامع الأزهر وإبراز قيمتهِ، فعلى الأقل كان يمكن للأستاذ السامرائي القول أن اجتهادي في أبراز قيمة هذا المخطوط كان عاملاً في العديد من القضايا التي طرحها في مقاله "النقدي"، ولم يتذكر طرحها في مُقدمة التحقيق الجديد.
أيضًا الترجمة الأنجليزية للنص ثرية بالهوامش والتفسيرات التي تغيب عن النص العربي الذي وقع فيه الإكتفاء بإصلاح بعض الأخطاء اللغوية، والمقارنة بين النُسخ، في حين غاب عنهُ – إلا في بعض المناسبات القليلة جدًا- التعريف بالأعلام والأماكن وغيرها من الأحداث التاريخية، وهو على حد علمي من أبجديات التحقيق، فكأن أصل النص أنجليزي والنص العربي ليس إلا ترجمة أو مُلحق بالنص الأنجليزي.
     ليس لدي لا الوقت ولا الرغبة، ولا أعتبرهُ من أخلاقيات البحث العلمي أن أقوم بتقليب وتنفيض عمل غيري لأكشف العورات والأخطاء (ما ذكرتهُ من ملاحظات توقفتُ عليه من مطالعتي السريعة للتحقيق منذ حوالي سنة ومن مُطالعة المقال "النقدي")، ولا أُريد أن يتحول هذا الرد إلى نقد على "النقد التجاري"، والحقيقة أنني كنتُ سأكون سعيدًا جدًا بنقد الأستاذ السامرائي، وكان سيشرفني حقًا تخصيصهُ بعضًا من وقته الثمين لمُناقشة ما جاء في تحقيقي، لكن ما قام به ليس نقدًا، بقدر ماهو طعن، و"ترهيب"، فلم يرى من العمل إلا نقائصهُ، ولم يذكر لهُ ولو حسنة واحدة، أفلم يرى تعدُد الدراسات والمراجع التي عدنا إليها في عملية التحقيق وعشرات الهوامش التعريفية بالأعلام والأماكن المُستندة على أهم الدراسات العربية، الإسبانية، الفرنسية والأنجليزية؟ وهل يجدُ في الدراسات العربية وحتى المنشورة بلغات أخرى بيوغرافيا شاملة ودقيقة لحياة الحجري وقع الإعتماد في كتابتها على التحليل وعلى المُعطيات المنشورة حديثًا كالتي قدمنا بها التحقيق؟ وغيرها من الإستنتاجات أو الترجيحات التي تفتح الباب للنقاش.
أُؤمن بأن أي شخص ينشرُ كتابًا ويجعلهُ مُتاحًا لعموم القراء، عليه أن يتقبل النقد والنقاش، فكُل عمل إنساني هو ناقص بالضرورة، وأنا نفسي لم ولن أكون راضيًا تمامًا عن أعمالي، ولكن هذا النقد يجبُ أن يكون حقيقيًا، لا مُحاولة لاحتقار عمل الآخرين ونعتها "بالتحقيق التجاري"، أو عملية تُشبه إلى حدّ كبير محاولات الترهيب والاحتكار للمجال، كي لا يتجرأ أي أحد على الاشتغال على الموضوع، والنقاش الأكاديمي يجب أن يكون في مستوى الأفكار، لا وسيلة للترهيب والتهجُم المجاني، الذي لن يزيدني إلا إصرارًا، ورغبةً في مزيد الاشتغال على المُترجم والرحالة الموريسكي العظيم أحمد بن قاسم الحجري وكتاباتهِ والعمل على نشرها، تحقيقها، تعريبها وترجمتها للإسبانية، وربما لغيرها من اللغات. سيرة الحجري ليست حكرًا على أحد، وكتاباتهُ هي تراث لكل العالم ولكل الباحثين من كافة البلدان التي زارها أو لم يزُرها.

25 dic. 2017

تطور النظرة لمدينة غرناطة في كتابات الإخباريين والرحالة


مُلخص 
حفظت لنا أرصدت الأرشيفات والمكتبات العديد من الكتب حول مدينة غرناطة، حيث تنوعت هذه الكتابات بين كُتب إخبارية تعود إلى العصر الوسيط، وكُتب الرحالة التي تعود في معظم الأحيان إلى الفترتين الحديثة والمُعاصرة. هذا التنوع والتعدد لا يؤكد فقط الأهمية التاريخية والسياسية لمدينة غرناطة، بل كذلك خصوصية النظرة لهذه المدينة الأندلسية، التي كانت مقصد وموضوع كتابات العديد من الرحالة الإسبان، الأوروبيين وكذلك العرب.
نحاولُ أساسًا في هذا العمل الإجابة عن سؤال كيف تطورت النظرة إلى مدينة غرناطة منذ تأسيسها إلى النصف الأول من القرن العشرين؟ وذلك من خلال القيام بعملية مُقارنة ومُقاطعة بين كتابات مُختلفة، أي أساسًا الكتابات الإسبانية والعربية، فكما يقول جان كلود شميت: "...إن الفهم ينبع من الاختلاف: لأجل ذلك يجب أن تتقاطع زوايا نظر متعددة، فتكشف عن جوانب مختلفة من الموضوع...وهي جوانب خفية الواحدة عن الأخرى" .
في هذا الإطار حاولنا التعرف على حضور مدينة غرناطة في الكتابات الإخبارية الوسيطة، أي خصوصًا الكتابات العربية والإسبانية، محاولين الوقوف على ما تقدمهُ لنا من معطيات حول المدينة، والمُقارنة بين مختلف الكتابات لفهم خلفياتها وسياقاتها. ثم بعد ذلك عملنا على فهم نظرة الرحالة الإسبان والأوروبيين إلى مدينة غرناطة، مع مقارنة هذه النظرة بنظرة الرحالة العرب الذين زاروا إسبانيا منذ النصف الثاني من القرن الثامن عشر وحتى النصف الأول من القرن العشرين
Resumen: 
Titulo: La evolución de la mirada a la ciudad de Granada, en los escritos de cronistas y viajeros.
Se han conservado, en los archivos y bibliotecas, muchos documentos y libros sobre la ciudad de Granada, ya que encontramos crónicas de la edad media y libros de viajeros que, a menudo se remontan a la época moderna y contemporánea. Esta diversidad y pluralidad, no sólo confirma la importancia histórica y política de la ciudad de Granada, sino que, también, muestra una mirada particular sobre esta ciudad andaluza.
Hemos tratado de identificar la presencia de la ciudad de Granada en los relatos de los cronistas de la edad media, especialmente los escritos en árabe y español, con objeto de confrontar los diferentes textos y comprender sus antecedentes y contextos. Luego, hemos intentado analizar la mirada de los viajeros españoles y europeos sobre la ciudad de Granada y compararla con la de los viajeros árabes que han visitado España desde la segunda mitad del siglo XVIII hasta la primera mitad del siglo XX.

Libros

__

Statistics

free counters

License

Licence Creative Commons Los Moriscos De Túnez de http://moriscostunez.blogspot.com est mis à disposition selon les termes de la licence Creative Commons Attribution - Pas d’Utilisation Commerciale 3.0 non transposé.

NB: Los trabajos son responsabilidad de los autores y su contenido no representa necesariamente la opinión de Los Moriscos De Túnez--- المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموريسكيون في تونس

Copyright © Los Moriscos De Túnez الموريسكيون في تونس | Powered by Blogger

Design by Anders Noren | Blogger Theme by NewBloggerThemes.com