- - -

18 jul. 2013

إسبانيا تهدي المغرب نسخة رقمية لـ1939 مخطوطا أندلسيا ومغربيا بعضها نادر وقد يفتح آفاقا جديدة لدراسة تاريخ الأندلس

الأسكوريال
حسين مجدوبي
قدّم رئيس مؤسسة التراث الوطني الإسباني خوسي رودريغيث سبتيري الى المكتبة الوطنية المغربية في الرباط 1939 نسخة رقمية من مخطوطات عربية توجد في المكتبة الملكية سان لورينزو ديل إيسكوريال، وهي المكتبة التي تضم أكبر نسبة من المخطوطات الأندلسية العربية ومنها المغربية. وسبق لهذه المؤسسة أن قدمت نسخا الى مكتبة الأسكندرية في مصر.
وجاءت هذه الهدية العلمية القيمة في إطار الزيارة التي يقوم بها ملك اسبانيا خوان كارلوس الى المغرب منذ الاثنين الماضي وستنتهي اليوم الخميس رسميا وإن كان خوان كارلوس قد يستمر الى غد الجمعة.
 ولإبراز قيمة هذه الهدية الثقافية والعلمية، فقد حضر مراسيم تسليمها الى المكتبة الوطنية في العاصمة الرباط كل من خوان كارلوس والوفد الوزاري المرافق له وكذلك العاهل المغربي الملك محمد السادس وعدد من الوزراء المغاربة. وتشمل هذه الهدية الثقافية العلمية مخطوطات وكتبا بعضها متوفر والآخر غير متوفر لأنه لم يتم السماح بنسخها في الماضي ولا الحاضر، وكلها تعود الى الحقبة الأندلسية وحتى القرن الثامن عشر. ومن هذه المخطوطات تلك التي كان الأساقفة يحتفظون بها في كنائسهم بعد سقوط المدن الأندلسية الواحدة بعد الأخرى، وعندما جرى تشييد سان لورينزو ديل إيسكوريال ابتداء من سنة 1563 في عهد الملك فيلبي الثاني بدأت عملية نقل وتجميع المخطوطات الأندلسية تدريجيا في مكتب إسكوريال واستمر إغناؤها بالمخطوطات لاحقا.
ومن أهم المراحل التي حصلت فيها الكنيسة المسيحية على الوثائق والمخطوطات الأندلسية كانت سنة 1492 بعد سقوط غرناطة ثم سنة 1609 عندما جرى طرد الموريسكيين من مجموع اسبانيا، وجرى الاستحواذ على ممتلكاتهم ومنها المخطوطات والكتب.
كما تضم هذه الهدية وثائق مغربية، سواء نسخ من المراسلات بين ملوك اسبانيا والمغرب، وضاعت نسخ منها في المغرب بسبب عدم إدراك المغاربة في الماضي لأهمية الأرشيف، وفي الوقت نفسه الوثائق والتي كان يتم الحصول عليها في الحروب أو خلال اعتراض السفن في عرض البحر.
ومن ضمن الكتب والمخطوطات الهامة التي حصلت عليها الإسكوريال مكتبة السلطان السعدي المولى زيدان، إذ اعترضت سفن حربية اسبانية سنة 1612 في إطار محاربتها القرصنة سفينتين بالقرب من مياه مدينة سلا بالقرب من العاصمة الرباط حاليا، وبعد تفتيشهما عثر الإسبان على مكتبة السلطان وبها أربعة آلاف مخطوط وكتاب. وكانت تضم دراسات في مختلف المجالات وبلغات متعددة ومنها التركية والفارسية في الرياضيات وعلم الفكل والطب والتاريخ والتشريع.
وتفاوض السلطان مع ملك اسبانيا فيلبي الثالث لاستعادة هذا الكنز الثقافي لكن بدون جدوى. واشترط ملك اسبانيا إفراج المولى زيدان عن جميع الأسرى المسيحيين الذين كانوا معتقلين في المغرب، لكن السلطان رفض وبرفضه بقيت مكتبته في الإسكوريال الى يومنا هذا.
وتتجلى أهمية هذه الهدية الثقافية أنها تفتح آفاقا جديدة للبحث التاريخي في المغرب سواء العلاقات بين المغرب واسبانيا أو أوضاع الأندلسيين ولاحقا الموريسكيين بحكم ما توفره من مادة علمية ثمينة للغاية. وصدرت دراسات وكتب اسبانية كثيرة عن المخطوطات العربية في الإسكوريال

المصدر: القدس العربي

0 commentaires :

Publicar un comentario en la entrada

Libros

__

Statistics

free counters

License

Licence Creative Commons Los Moriscos De Túnez de http://moriscostunez.blogspot.com est mis à disposition selon les termes de la licence Creative Commons Attribution - Pas d’Utilisation Commerciale 3.0 non transposé.

NB: Los trabajos son responsabilidad de los autores y su contenido no representa necesariamente la opinión de Los Moriscos De Túnez--- المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموريسكيون في تونس

Copyright © Los Moriscos De Túnez الموريسكيون في تونس | Powered by Blogger

Design by Anders Noren | Blogger Theme by NewBloggerThemes.com