- - -

3 may. 2011

«الموريسكي» يوقظ مآسي التاريخ ويبعث برسالة إلى المغرب وإسبانيا

  الحسين إدريسي 

قال الكاتب المغربي، حسن أوريد، إن الصدفة وحدها قادته ليكتشف تاريخ الموريسكيين، وأنه كان يجهل الكثير عنه ولم يكن ينوي أن يكتب عن الموريسكيين إلى أن قرأ كتاب «ناصر الدين على القوم الكافرين»، الذي كتبه أحمد بن القاسم شهاب الدين. تجسد زخم المعلومات التاريخية التي اطلع عليها الكاتب والاتصالات المباشرة التي أجراها مع عائلات موريسكية في العاصمة المغربية في شكل رواية تراجيدية تاريخية كتبها بلغة فرنسية راقية، تحت عنوان «الموريسكي»، يقع الكتاب في 300 صفحة من الحجم المتوسط.

يذكر أن حسن أوريد كان قد شغل منصب «المتحدث الرسمي باسم القصر الملكي»، كما شغل لفترة قصيرة «مؤرخ المملكة المغربية»، لكنه الآن، وهو بعد في سنوات العطاء، بدأ يصرف كل وقته في التأليف، وكان قد صدر له قبل أقل من سنة كتاب آخر قبل «الموريسكي» بعنوان «مرآة الغرب المنكسرة» باللغة العربية، حمل انتقادات للمنظومة الحضارية الغربية ومن يدور من دول العالم الثالث في فلك الغرب دون وعي.

وكان الكتاب مثار نقاش واهتمام واسع وسط نخب القراء المغاربة، ويأتي من بعدها الآن «الموريسكي» بصيغة المفرد ليتحدث عن جميع المورسكيين الذين تعرضوا بعد سقوط الحكم الإسلامي في الأندلس لشتى أشكال الإهانة من قمع وعنصرية وترحيل وإبادة، بيد أن الكاتب لم يقع في التجريم أو الدعوة إلى نصب محاكمات تاريخية، بقدر ما اعتبر الأمر تراثا يتقاسمه أبناء الضفتين ومنهم المغاربة والإسبان على حد سواء.

ونأى المؤلف بنفسه عن التعامل في كتابه الجديد بمنظور تاريخي يسرد الأحداث والوقائع، اعتقادا منه أن التاريخ غير موثوق به أو «أنه يبدأ بالخطأ وينتهي إلى زيف» على حد تعبير المؤلف، الذي اختار الرواية أسلوبا للتعبير عن محن الموريسكيين عبر التاريخ.

وفي معرض رده على سؤال حول اهتمامه بتاريخ لا علاقة مباشرة له به، أجاب حسن أوريد أن كل ما هو مغربي ملك رمزي لنا، وأنه ضد الذين يعمدون إلى تجزئة الأشياء لأن الهوية المغربية غير قابلة لذلك.

وثمة اعتقاد أن هذه الرواية ستكون لها تأثيرات في تجديد وتشكل وعي الموريسكيين، ليس فقط في المغرب وإنما في الضفة الجنوبية للحوض المتوسطي في تونس والجزائر، كما سيشكل الكتاب تنبيه للضمائر الإسبانية حول ما اقترفه أسلافهم من جرائم بحق الموريسكيين. واعتبر الروائي أوريد كتابه الجديد هذا رسالة إلى إسبانيا والمغرب، وإلى الضفتين الجنوبية والشمالية للحوض المتوسطي.

واغتنم من حضر من الموريسكيين الرباطيين الفرصة بمدرج المكتبة الوطنية للمملكة حيث قدم «الموريسكي» للمطالبة بإيلاء الاهتمام للتاريخ الموريسكي بالمغرب.

في هذا السياق، دعا محمد السمار، وهو أستاذ جامعي مختص العامة في التاريخ والآثار، ومن أصول موريسكية، إلى إبراز التاريخ الاجتماعي للموريسكيين المغاربة.

وكانت لهم عادات وطقوس اجتماعية خاصة بهم، جعلتهم أشبه بالغرباء في المحيط الثقافي المغربي إلى حد أطلق عليهم «مسلمو الرباط». إلى ذلك طالبت سيدة بدا من كلامها أنها من أصول موريسكية بعدم تغييب الحقائق التاريخية المتعلقة بالموريسكيين في مقررات التاريخ المدرسي المغربي. من جهة أخرى، طالب عدد من المثقفين المغاربة حضروا مناسبة تقديم الإصدار الجديد للكاتب أوريد من زملائهم المخرجين السينمائيين بتحويل فصول هذه الرواية إلى فيلم تاريخي ليتمكن عدد كبير من الجمهور غير القارئ من الاطلاع على هذا العمل الفني
المصدر: جريدة الشرق الأوسط

0 commentaires :

Publicar un comentario

Libros

__

Statistics

free counters

License

Licence Creative Commons Los Moriscos De Túnez de http://moriscostunez.blogspot.com est mis à disposition selon les termes de la licence Creative Commons Attribution - Pas d’Utilisation Commerciale 3.0 non transposé.

NB: Los trabajos son responsabilidad de los autores y su contenido no representa necesariamente la opinión de Los Moriscos De Túnez--- المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموريسكيون في تونس

Copyright © Los Moriscos De Túnez الموريسكيون في تونس | Powered by Blogger

Design by Anders Noren | Blogger Theme by NewBloggerThemes.com