- - -

3 abr. 2010

مجلة 'سيميائيات' المغربية تجمع في إطارِ موريسكي أندلسي وآخر إبستمولوجي بين التاريخ والدين واللغة والأدب والعلوم.


حمودان عبدالواحد


تواصل "سيميائيات"، المجلة المتوسطية للأشكال الحضارية، من تطوان، مشروعَها الفكري والثقافي الذي يهدف إلى بناء رؤية مستقبلية قائمة على قيم الاختلاف والتعددية والتنوع بإصدار عدد جديد مزدوج 3 و4، مُكوّن من قسم عربي وآخر فرنسي، يخرج بها من طور الطفرة والتجريب إلى مرحلة النمو والامتداد كما جاء في الافتتاحية.



وجاءت مواد هذا العدد موزعة على الشكل التالي:

فيما يخص القسم العربي، وبعد الافتتاحية، يجد القارىء نفسه أمام حوار العدد الذي أجْريَ مع الأستاذ امحمد بن عبود الذي يقول في تواضع وبعد خبرة وتجربة طويلتيْن في ميدان العلم والمعرفة: "لا يعرف الباحث حدود طاقته الحقيقية إلا بعد انكبابه على العمل" (حاوره نزار التجديتي ومصطفى الهرار العمراني وإدريس بوهليلة).

بعد هذا تخصّص المجلة، بمناسبة مرور أربعمائة سنة على طرد الأندلسيّين المسلمين من ديارهم الإسبانية (1609– 2009)، ملفّ قسمها العربي الذي قام بإعداده وتنسيقه عبدالعزيز السعود لمراجعة هذا الحدث التاريخي "نظرا لخطورته وعواقبه الحضارية على دول العدوتين زمنئذ، ولما عرفته الإنسانية من مآسي معاصرة مشابهة على رأسها نكبة فلسطين سنة 1948، وما تبعتها من سياسة الميز العنصري والتهجير التي تنهجها الدولة الصهيونية في حق الفلسطنيين".

وتهدف الدراسات المشاركة في إحياء هذه الذكرى المأساوية إلى إرسال أضواء متعدّدة ومختلفة وكذلك جديدة، على حدث الطرد. من هنا جاءت محاولة عبدالعزيز السعود في تركيبة ناجحة من ثلاث نقط أساسيّة يعبّر عنها عنوان دراسته بوضوح "اتفاقات تسليم غرناطة ومحاولات استيعاب الموريسكيين ثم طردهم من إسبانيا".

كما أثار نزار التجديتي، عددا من الأسئلة المنهجية والدينية والفكرية، انطلاقا من "صور من محنة الأندلسيين قبل الطرد وبعده من خلال رحلة الشهاب أحمد بن قاسم الحجري الأندلسي". في حين قدم الأستاذ مصطفى العمراني ترجمة دقيقة لدراسة ممتعة للباحث الفرنسي جان بييرديديو بعنوان "الموريسكيون غرباء في أرضهم"، تلاها مقال نقدي شيق ورائع للكاتب الإسباني الشهير خوان غويتسولو يؤكّد فيه أنه "منذ خمسة قرون ما زالت إسبانيا تؤدي الثمن غاليا على تنكرها لإرثها العربي واليهودي"، نقله إلى العربية وعلق عليه عبدالواحد حمودان.

وخارج الملف، في باب الوثائق والمصادر، نجد دراسة تاريخية من الأهمية بمكان للأستاذ إدريس بوهليلة تحت عنوان "عوامل تكوين الدولة العلوية من خلال المصادر".

هذا ويتكوّن باب مراجعات في الكتب من قراءات متنوّعة، على الرغم من كونها سريعة، ذات أهمية علمية كبيرة لأنها بالإضافة إلى كونها تقدّم للقارىء كتبا ووثائق وأعمالا قديمة أو حديثة، معروفة أو مجهولة، تساعده على معرفة خصائصها ومميزاتها كما تبيّنُ له مواطنَ الأصالة وعناصر الجدّة في مناهج التحليل ولغات الكتابة والأدوات النظرية المتبَعة في تناول المواضيع. لهذا يجب التنويه بكل القراءات التي احتواها هذا العدد من مجلة "سيميائيات"، والتي شارك فيها كل من الأساتذة الباحثين أسامة الزكاري وأحمد السعيدي وإدريس بوهليلة وعبدالنبي ذاكر ونزار التجديتي.

فيما يخص ملف القسم الفرنسي الذي نسقه وقدمه الأستاذ الأخضر السوامي فقد حمل العنوان التالي: من شبه الجزيرة العربية إلى خوارزم: اللغة، الأدب والعلوم في العصر الكلاسيكي. وقد شارك فيه كل من أندري رومان بمقال حول "نحو اللغة واللسان والثقافة"، وأنور لوقا بدراسة في موضوع "نشأة الأدب العربي"، ونزارالتجديتي بتحليل "الحدث المُؤسِّس في التاريخ: ميلاد الرسول عليه الصلاة والسلام من خلال سيرة ابن هشام" والأخضر السوامي بدراسة حول "فصل (المنطق) في كتاب مفاتيح العلوم لأبي عبدالله محمد الخوارزمي" .
وأجْريَ حوار هذا القسم الفرنسي مع جان بيير شوسري لابري، أحد كبار المختصين الفرنسيّين المعروفين في ميادين الترجمة والشعر والأسلوبية والدراسات اللاتينية (حاوره عبد الواحد حمودان ونزار التجديتي).

وفي باب مراجعات في الكتب قدّم كل من نزار التجديتي ومصطفى الهرار وحمودان عبدالواحد قراءات لعدد من الدراسات، منها من تناولت موضوع الترجمة كما هو الشأن مع كتاب الرسالة للإمام الشافعي الذي نقله إلى الفرنسية الأخضر السوامي (مراجعة نزار التجديتي) ومنها من عالجت قضايا أخرى من مثل الشعر، أوالإسلام في خصوبته الأنطولوجية وانعكاساتها على عملية الخلق والإبداع، أو السيرة الذاتية، وأعمال بيبليوغرافية حول موضوع الريف المغربي.

واستطاع جان بيير شوسري لبري لمّا قال في حكمة بالغة "آداب الحديث مع الآخر والاستماع إليه يجب أن تكون أولوية عصرنا" أن يلخص أحد الأهداف الرئيسية التي يرمي إليها المشروع الفكري والثقافي لمجلة سيميائيات

المصدر:ميدل ايست اونلاين

0 commentaires :

Publicar un comentario

Libros

__

Statistics

free counters

License

Licence Creative Commons Los Moriscos De Túnez de http://moriscostunez.blogspot.com est mis à disposition selon les termes de la licence Creative Commons Attribution - Pas d’Utilisation Commerciale 3.0 non transposé.

NB: Los trabajos son responsabilidad de los autores y su contenido no representa necesariamente la opinión de Los Moriscos De Túnez--- المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموريسكيون في تونس

Copyright © Los Moriscos De Túnez الموريسكيون في تونس | Powered by Blogger

Design by Anders Noren | Blogger Theme by NewBloggerThemes.com