- - -

3 ene. 2011

الفلامنكو..وجهة نظر من المشرق العربي

مـــازن محلــــي
الفلامنكو ...فن مثير للجدل, مثير للحماسة والطرب, يدير رؤوس الناس في الشرق وفي الغرب, في الشمال وفي الجنوب على السواء, يتقاطر من أجله السياح والفنانون والباحثون عن المتعة المادية والروحية من جميع أنحاء العالم إلى تلك المنطقة المشمسة في جنوب إسبانيا الحالية لنهله من موطنه الأصلي (حسب ما يعتقد)والتمتع بكل ما هو جديد - قديم فيه ثم العودة إلى ديارهم وقد أغنوا مخزونهم الفني والروحي بمادة قلما تنضب مادامت هنالك قلوب تنبض على سطح هذا الكوكب ومادامت هنالك موسيقى تنساب وأغان تصدح في جنبات عالمنا المتعب.

من منّا لم يسمع – ولو لمرة واحدة في حياته – نقرة أصابع العازف المخضرم على أوتار تلك الآلة السحرية(القيثارة)؟ أو يشاهد راقصي الفلامنكو وهم يدورون بمرونة فائقة حول أنفسهم و يقرعون الأرض بأطراف أحذيتهم الرفيعة إيقاعا متناغما مع إيقاع اللحن الأصلي؟ من منّا لم يسحر بضربات صنجات الأصابع التي تؤديها أيد يكاد اللحن يخرج من أطراف أناملها؟ وأخيرا من منّا لم يتأثر (سلبا أم إيجابا) بالآهات العميقة الصادقة التي تخرج من حناجر مؤدين وهبوا كل مشاعرهم لإعطاء المغنى والكلمات معناها كاملا؟.

كتب الكثير عن فن الفلامنكو بلغات غالبها أعجمي للأسف, أصله ونشأته, أصل تسميته ومعناها, انتشاره وتطوره, وتجادلت أمم شتى لأجله وتشاحنت. تجاذبت شرف ولادته وترعرعه ورعايته,وهو كالطائر الحر أبى أن يعطي أمة أو شعبا معينا ميزة احتضانه إلى أن استقر المقام به أخيرا (باعتراف الجميع) في جنوب شبه الجزيرة الأيبيرية وفي تلك المنطقة المعروفة حاليا باسم"أندلسيّا التابعة حاليا للدولة الاسبانية.

هل هذه مصادفة؟ وهل لأسم " أندلسيّا" دلالة معينة في ما يخص فن الفلامنكو؟... هل نشأ فعلا في تلك المنطقة جنبا إلى جنب مع فن "الفادو " (1) البرتغالي الذي شاطره الجزء الغربي(مقاطعة الغرب من جنوب شبه الجزيرة الأيبيرية؟, وإذا كان ذلك صحيحا فهل للفلامنكو (و الفادو أيضا) علاقة بتلك القرون الثمانية (وربما أكثر) من الإشعاع الحضاري العربي الإسلامي الأندلسي الذي ساد تلك المنطقة في القرون الوسطى؟

قصة الفلامنكو-كما سنرى لاحقا- قصة فصل مهم في تاريخ الحضارة الإنسانية, أبدعت فكرا وفنا وعلما وإيمانا حين حلّ التسامح والعدل فيها, وأنتجت خرابا وتخلفا وفقرا وجوعا حين حلّ التعصب الأعمى والجهل والمطامع الفردية مكانهما..... لنبدأ القصة...


مُلاحظة: شكر خاص إلى الدكتور مازن محلي الذي مدنا بهذا المقال الهام

المصدر: الموريسكيون في تونس

3 comentarios :

  1. Mazen Mahli03 enero, 2011

    لاشكر على واجب أخي حسام والمشرفين على الموقع...وشكرا لكم على نشر المقال.

    ResponderEliminar
  2. تحياتي أخ مازن، و مرحبًا دائمًا بمُشاركاتك و مُشاركات الجميع التي تساهم في أثراء الموقع وتعميم الفائدة

    ResponderEliminar
  3. Hola,
    El flamenco ha sido nombrado ultimamente patrimonio cultural de la humanidad. Mirad aqui: http://arteandalucia.blogspot.com/2010/11/por-el-flamenco.html

    Un saludo Houssem

    ResponderEliminar

Libros

__

Statistics

free counters

License

Licence Creative Commons Los Moriscos De Túnez de http://moriscostunez.blogspot.com est mis à disposition selon les termes de la licence Creative Commons Attribution - Pas d’Utilisation Commerciale 3.0 non transposé.

NB: Los trabajos son responsabilidad de los autores y su contenido no representa necesariamente la opinión de Los Moriscos De Túnez--- المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموريسكيون في تونس

Copyright © Los Moriscos De Túnez الموريسكيون في تونس | Powered by Blogger

Design by Anders Noren | Blogger Theme by NewBloggerThemes.com